الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تشكل الجن في صورة ذباب، ودخوله المسجد
رقم الفتوى: 207202

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 رجب 1434 هـ - 13-5-2013 م
  • التقييم:
21530 0 314

السؤال

سؤالي هو: هل يمكن أن يتشكل الجن في صورة ذبابة في المنزل؟ وإذا ضربها أحد وهو لا يدري أنها جان وحصل مس أو شيء من هذا القبيل، فماذا يفعل؟ وهل يمكن أن يتم مس في المسجد أثناء الدعاء؟ أم لا يستطيع الجان أن يدخل المسجد؟ وجزاكم الله خيراً على مجهوداتكم وشكراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد شاع عند بعض الناس تشكل الجن بشكل الذباب، ولا نعلم حقيقة ذلك ولا يمكننا فيه إثبات ولا نفي، قال شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى: الكلب الأسود شيطان الكلاب، والجن تتصور بصورته كثيرا، وكذلك بصورة القط الأسود، لأن السواد أجمع للقوى الشيطانية من غيره وفيه قوة الحرارة.

وقال أيضا: والجن يتصورون في صور الإنس والبهائم، فيتصورون في صور الحيات والعقارب وغيرها، وفي صور الإبل والبقر والغنم والخيل والبغال والحمير، وفي صور الطير، وفي صور بني آدم، كما أتى الشيطان قريشا في صورة سراقة بن مالك لما أرادوا الخروج إلى بدر، وكما روي أنه تصور في صورة شيخ نجدي لما اجتمعوا بدار الندوة. اهـ.

وإذا تشكل الجني في صورة شيء من ذلك فضربه أحد فحصل له ضرر من مس ونحوه فالرقية الشرعية علاجه، واعلم أن الشيطان يمكن دخوله المسجد وسعيه في أذى الناس، ومن هذا ما في صحيح مسلم عن أبي الدرداء قال: قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعناه يقول: أعوذ بالله منك، ثم قال: ألعنك بلعنة الله ثلاثاً، وبسط يده كأنه يتناول شيئاً، فلما فرغ من الصلاة قلنا: يا رسول الله قد سمعناك تقول في الصلاة شيئاً لم نسمعك تقوله قبل ذلك، ورأيناك بسطت يدك، قال: إن عدو الله إبليس جاء بشهاب من نار، ليجعله في وجهي، فقلت: أعوذ بالله منك ثلاث مرات، ثم قلت: ألعنك بلعنة الله التامة، فلم يستأخر ثلاث مرات، ثم أردت أخذه، والله لولا دعوة أخينا سليمان، لأصبح موثقاً يلعب به ولدان المدينة

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: