الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

يجب قضاء اليوم الذي حصل الاستمناء فيه
رقم الفتوى: 20726

  • تاريخ النشر:السبت 2 جمادى الآخر 1423 هـ - 10-8-2002 م
  • التقييم:
6590 0 182

السؤال

في شهر رمضان قمت بإخراج المني عمداً لكن لست متأكد هل اغتسلت بالطريقة الصحيحة أم لا ما هو جوابكم؟مع تمنياتي لكم بالتوفيق.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الاستمناء حرام، وقد تقدم تفصيل ذلك في الفتوى رقم: 7170، والفتوى رقم: 10509.
وهو في رمضان أشد حرمة، وإذا كان في نهار رمضان، فإن الأمر أشد وأشد.
فالواجب عليك هو التوبة مما بدر منك، وقضاء اليوم الذي حصل فيه ذلك إذا كان الاستمناء نهاراً.
أما بالنسبة للغسل، فإذا كان ما حصل لك مجرد شك، فإنه لا شيء عليك -إن شاء الله- وإذا كان يغلب على ظنك أنك لم تغتسل الغسل الواجب، فإنه يجب عليك إعادة ما صليته بهذا الغسل من الصلوات، كما يجب عليك أن تغتسل الغسل الصحيح قبل ذلك إذا لم تكن قد اغتسلت غسلاً صحيحاً بنية رفع الحدث بعد ذلك الغسل.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: