الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استحباب التكفين بلباس إحرام الحج
رقم الفتوى: 207277

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 رجب 1434 هـ - 13-5-2013 م
  • التقييم:
8342 0 229

السؤال

تحية لكم وللعاملين على الموقع, أما ‏بعد:
فوالدي توفي منذ حوالي شهر، ‏وبعد تغسيله، قمنا بوضع الإحرام عليه: ‏الذي كان قد حج به منذ فترة كبيرة، ولففناه به فوق الكفن، وحين ‏إدخاله القبر ألححت عليهم أن يدخلوه ‏بهذا الإحرام فوق الكفن؛ لأنه قد حج ‏به. فهل هذا يجوز؟؟
‏ أخاف أن يضر أبي- رحمه الله- هذا ‏إن لم يكن جائزا. وأريد أن أعرف ‏ما يمكن عمله لينفعه في قبره.
‏وجزاكم الله كل خير.‏

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد استحب بعض الفقهاء أن يوصي الإنسان أن يكفن  في ثياب قربة، وذلك يشمل ثيابه التي كان يصلي بها الجمعة، والتي حج بها .

قال في التاج والإكيل عند شرحه لقول خليل ( وكفن بملبوسه لجمعة )(ابن حبيب: ويستحب إيصاؤه أن يكفن في ثياب جمعته، وإحرام حجه، رجاء بركة ذلك. وقد أوصى سعد بن أبي وقاص أن يكفن في جبة صوف شهد بها بدرا ). انتهى.

وراجع في جواب المسألة الثانية الفتوى رقم: 109039 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: