الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

متى تنفخ الروح في الجنين

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 5 جمادى الآخر 1423 هـ - 13-8-2002 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 20779
142290 0 457

السؤال

جزاكم الله خيرا على هذا الموقع سؤالي لقد عملت زراعة أطفال أنابيب أنا وزوجتي قبل سنتين حيث حملت زوجتي بأربعة أجنة بتاريخ 29/3 بعد أخذ البويضات وزراعتها قبل 14 يوم من تاريخ 29/3 وقد أسقطت زوجتي الأجنة الأربعة بتاريخ 15/7 هل تم نفخ الروح فيهم وما علي إذا تم ذلك علما والحمد لله لقد حملت زوجتي مرة أخرى بدون عمل أي عملية زراعة ولله الحمد وأبشر الذين لا ينجبون بأن لا ييأيسوا من رحمة الله ولله الحمد لدي طفل الآن شاكرين لكم وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الجنين تنفخ فيه الروح بعد مضي أربعة أشهر من الحمل، فالذي يظهر أن هذه الأجنة قد نفخت فيها الروح، إذ أن عملية التخصيب تبدأ بزراعة البويضات.
وإذا كان إسقاط هذه الأجنة عن عمد من زوجتك فإن الواجب عليها في كل جنين غرة: عبد أو أمة، قال ابن قدامة : إذا شربت الحامل دواء فألقت به جنيناً فعليها غرة لا ترث منها شيئاً وتعتق رقبة، وليس في هذا القول اختلاف بين أهل العلم نعلمه؛ إلا ما كان من قول من لم يوجب عتق الرقبة. والغرة عشر دية الأم، كما ذكر ذلك ابن تيمية وغيره.
وتجب الكفارة عن كل جنين أيضاً عند جمهور العلماء عتق رقبة، فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين.
قال ابن قدامة : إذا ضرب بطن امرأة فألقت جنيناً ميتاً فعليه الكفارة، وبه قال الحسن وعطاء والزهري والنخعي والحكم وحماد ومالك والشافعي وإسحاق. .
هذا فيما إذا كان الإسقاط بتسبب من الأم، أما إذا لم يكن بسببها فلا شيء عليها.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: