قراءة الفاتحة قبل البدء بقراءة القرآن تبركا - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قراءة الفاتحة قبل البدء بقراءة القرآن تبركا
رقم الفتوى: 208723

  • تاريخ النشر:السبت 16 رجب 1434 هـ - 25-5-2013 م
  • التقييم:
15721 0 398

السؤال

في درس التجويد الأسبوعي تقوم معلمتنا بأمرنا بقراءة الفاتحة، وكل أخت عليها قراءة الفاتحة كل مرة ـ أي قبل البدء بقراءة الصفحة التي وصلنا إليها ـ وعندما سألناها عن السبب قالت إنه من باب التبرك بالفاتحة، فشككت في الأمر، فما رأي فضيلتكم في هذا الأمر؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فلا ريب في أن سورة الفاتحة ذات شأن عظيم، وهي السورة التي لم ينزل في التوراة ولا في الإنجيل ولا في الزبور ولا في الفرقان مثلها، وهي التي افترض الله على عباده قراءتها في كل ركعة من ركعات الصلاة، ومع ذا، فإن السنة لم ترد بقراءتها قبل كل قراءة للقرآن، ولم تأت بالتبرك بها على هذا النحو، وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، فينبغي ترك هذا الفعل، لأنه يُخشى أن يكون من تشبيه غير المسنون بالمسنون فيجعله من البدع، ولتنظر الفتوى رقم: 55065.

جاء في فتاوى اللجنة الدائمة: قراءة الحاضر الفاتحة بعد الدعاء، أو بعد قراءة القرآن، أو قبل الزواج بدعة، لأن ذلك لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أحد من صحابته ـ رضي الله عنهم ـ وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: