الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى
رقم الفتوى: 208978

  • تاريخ النشر:الإثنين 18 رجب 1434 هـ - 27-5-2013 م
  • التقييم:
267463 0 562

السؤال

حدث خلاف شديد بيني وبين زوجتي، فانفعلت كثيرا وقمت بسبها هي وأهلها، وفي كل مرة نختلف فيها تقول طلقني، حتى سئمت من هذه الكلمة، وبالأمس في أعقاب الخلاف قلت لها: أقسم بالله لو قلت كلمة طلقني، فسأفعلها ـ فقالتها، فانفعلت وقلت لها: أنت طالق، فما حكم الطلاق؟ وهذه أول طلقة، وإن كان نافذا، فكيف أردها؟ وهل علي كفارة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما دمت تلفظت بالطلاق الصريح مدركا مختارا فقد وقع الطلاق، وانظر أحوال الطلاق في الغضب في الفتوى رقم: 98385.

وما دامت هذه هي الطلقة الأولى فلك مراجعة زوجتك قبل انقضاء عدتها، ولا تلزمك كفارة، وتحصل الرجعة بقولك: راجعت زوجتي أو نحوها من الألفاظ الصريحة أو الكناية مع نية الرجعة، ويستحب أن تشهد شاهدين على الرجعة، وانظر الفتويين رقم: 54195، ورقم: 129150.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: