كيف يقتدي المأموم بالإمام - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يقتدي المأموم بالإمام
رقم الفتوى: 20899

  • تاريخ النشر:الخميس 7 جمادى الآخر 1423 هـ - 15-8-2002 م
  • التقييم:
20600 0 341

السؤال

يرجى إفادتي كيف تصلى صلاة الجماعة فأنا لا أعرف هل علي فقط في صلاة الجماعه اتباع الإمام في حركاته فقط ولا أقرأ من القرآن ولا أسبح أو علي أيضا قراءة القرآن مثل أي صلاة أخرى؟‍

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالواجب على المأموم متابعة إمامه في جميع أفعال الصلاة، لقوله صلى الله عليه وسلم: (إنما جعل الإمام ليؤتم به، فإذا كبر فكبروا، وإذا ركع فاركعوا، وإذا سجد فاسجدوا، وإن صلَّى قائمًا فصلوا قياماً). رواه البخاري.
وأما قراءة المأموم خلف إمامه فإنه يفصَّل فيها: فإذا كانت الصلاة سرية قرأ الفاتحة وغيرها، لقوله صلى الله عليه وسلم: "لا صلاة لمن لم يقرأ بأم القرآن". رواه البخاري ومسلم.
وأما في الجهرية فلا يقرأ شيئا غير الفاتحة.
وأما فيما يتعلق بالتسبيح في الركوع والسجود وجميع التكبير وقراءة التشهد ونحو ذلك، فإنه يقول مثل ما يقوله لو كان منفرداً إلا في الرفع من الركوع، فإن المأموم يقول : ربنا ولك الحمد، لقوله صلى الله عليه وسلم: وإذا قال الإمام : سمع الله لمن حمده ، فقولوا: ربنا ولك الحمد. رواه البخاري.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: