الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كل إنسان مكلف بتبليغ ما عنده من علم
رقم الفتوى: 20945

  • تاريخ النشر:السبت 9 جمادى الآخر 1423 هـ - 17-8-2002 م
  • التقييم:
3082 0 273

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لدينا جماعة في المسجد يقومون كل يوم بقراءة من كتاب رياض الصالحين بعد صلاة العصر والذي يقرأ ليس بعالم ولا من طلاب العلم وإنما هو رجل له فصاحة في الكلام ويقول أنا أقرا من الأحاديث الواضحة التي لا تحتاج التفسير الصعب وعندما يذهب هذا الرجل يقوم أحدهم يقرأ ويتعتع في القراءة بدلا منه فما رأيكم في هذا؟ وما واجبي ؟ وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن العلم هو أساس دين الإسلام، وتبليغه للناس من أوجب الواجبات، وإنما يتم ذلك بالوسع والاستطاعة، وكل إنسان مكلف بقدر ما عنده من علم.
ففي سنن الترمذي عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: نَضَّرَ الله امرأً سمع منا شيئاً فبلغه كما سمع، فرب مبلغ أوعى من سامع.
فما يقوم به من يقرؤون من كتاب رياض الصالحين بعد صلاة العصر في المسجد إنما هو اجتهاد منهم لتذكير الناس بكلام الله تعالى، وحديث نبيه صلى الله عليه وسلم، ويؤجرون على ذلك إن شاء الله تعالى، هذا بالإضافة إلى أنهم لم يدَّعوا علماً، ولم يتكلفوا ما لا علم لهم به، ولم يقم هؤلاء وأمثالهم بما قاموا به إلا عندما أحجم العلماء، وطلاب العلم عن تبليغه للناس.
وإننا بهذه المناسبة ندعو هؤلاء الإخوة إلى الحرص على طلب العلم الشرعي، ليكون دورهم أتم، وأجرهم أعظم، ومن الجانب الآخر ندعو طلبة العلم للحرص على نشر العلم، وتعليم الأمة فإن الحمل ثقيل، والخطب جسيم.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: