الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اختلاف العلماء ليس حجة على الأحكام الشرعية
رقم الفتوى: 209587

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 رجب 1434 هـ - 3-6-2013 م
  • التقييم:
12179 0 308

السؤال

ما رأيكم بمن يقول إن حكم الاحتفال بعيد ميلاد الإنسان، مختلف فيه بين العلماء، فلا تشددوا على الناس، ويحتج بفتوى دار الإفتاء المصرية؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن المفتى به عندنا أن أعياد الميلاد محرمة، كما بينا ذلك بأدلته في الفتويين: 1319 ، 2130.

ولا يصح أن يحتج على إباحتها بوجود من أفتى بجوازها، فإن اختلاف العلماء ليس بحجة شرعية في نفسه، ولا يؤثر على الحكم الشرعي بشيء.

 قال ابن عبد البر: الاختلاف ليس بحجة عند أحد علمته من فقهاء الأمة، إلا من لا بصر له ولا معرفة عنده، ولا حجة في قوله.اهـ.

  وقال ابن تيمية: تعليل الأحكام بالخلاف، علة باطلة في الأمر نفسه؛ فإن الخلاف ليس من الصفات التي يعلّق الشارع بها الأحكام في الأمر نفسه، فإن ذلك وصف حادث بعد النبي صلى الله عليه وسلم. اهـ. 
والواجب في حال وجود الخلاف في مسألة، البحث عن القول الأرجح دليلا لمن كان أهلا لذلك، ومن لم يمكنه الترجيح فإنه يقلد من يثق بعلمه وتقواه، وليس للمرء في حال الاختلاف بين العلماء أن يختار من أقوال العلماء لمجرد التشهي.

وراجع الفتويين: 120640 ، 4145.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: