حكم صلاة المأموم إذا أخطا الإمام ولم ينبهه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم صلاة المأموم إذا أخطا الإمام ولم ينبهه
رقم الفتوى: 209614

  • تاريخ النشر:الإثنين 25 رجب 1434 هـ - 3-6-2013 م
  • التقييم:
5558 0 201

السؤال

السؤال: إذا أخطأ الإمام ولم أنبهه، هل تبطل صلاتي أم لا ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا كان المقصود أن إمامك قد أخطأ في القراءة أثناء الصلاة، ولم تُصلح له الخطأ، فالجواب أنه إن أخطأ إمامك في غير الفاتحة، فصلاتك صحيحة، وإن كان الخطأ في الفاتحة بإسقاط آية أو أكثر، أو بلحن فيه تغيير للمعنى، ولم يتم إصلاح هذا الخطأ، فصلاتك باطلة بناء على ما رجحناه في الفتوى رقم: 4195.

مع التنبيه على أن الفتح على الإمام إذا أخطأ، واجب في الفاتحة؛ لتوقف صحة الصلاة عليها، وكذلك يجب الفتح في غيرها إن كان الخطأ مفسدا للمعنى، وإن لم يغير المعنى فهو جائز، كما سبق في الفتوى رقم: 153643.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: