الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

احتمال كون ولادة طفل منغولي لا يسوغ الإجهاض
رقم الفتوى: 21215

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 جمادى الآخر 1423 هـ - 19-8-2002 م
  • التقييم:
22082 0 295

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيمالسلام عليكم ورحمة اللهرزقني الله قبل سنة بمولود ذكر وعند الفحص أخبرني الأطباء أن الطفل منغولي وطلبوا مني القيام بفحوصات وراثية أنا وزوجتي لمعرفة إذا كان الأمر حالة وراثية أم أنه طفرة إلا أننا لغاية الآن لم نعمل الفحص, ولكن على فرض أن الفحص أثبت أن الأمر وراثي، فماذا تنصحونا أن نعمل، فهم يقولون إنه إذا حملت الزوجة وتبين أن الطفل أيضا منغولي فسيقومون بإجهاضه فهل هذا يجوز شرعا لا سيما وأنني منذ أكثر من سنة وأنا أتحرج من الاستمتاع بزوجتي خوفا من أن يتم الحمل ويكون الطفل منغولياً. أفتونا جزاكم الله خيراً حيث نعيش حاليا حالة نفسية غير مريحة. والسلام عليكم ورحمة الله

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فننصحك بالتوكل على الله عز وجل واستمتاع كل منكما بالآخر، وما قدره الله عز وجل سيكون، ولو قدر أن خرج الجنين مصاباً بمرضٍ فإن ذلك من الابتلاء الذي يجب الصبر عليه.
وقد سبق أن أجبنا عن حكم الإجهاض بسبب تشوه الجنين في فتوى سابقة برقم:
2222 فليرجع إليها.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: