عقوبة من نام مع فتاة أجنبية عنه - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عقوبة من نام مع فتاة أجنبية عنه
رقم الفتوى: 214108

  • تاريخ النشر:السبت 13 رمضان 1434 هـ - 20-7-2013 م
  • التقييم:
3205 0 161

السؤال

أرسلها إليكم ‏وأنا نادم وتائب: عندما كنت في سن المراهقه تعرفت على فتاة، ونامت عندي، ولم أفعل أي شيء معها، وذهبت إلى أهلها وقطعت علاقتي معها نهائيا قبل عدة سنوات، فهل يحق لأهلها أن يشتكوا إلى الحاكم الآن بعد كل هذه السنوات من الصمت؟ وماذا سيكون الحكم؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله سبحانه أن يتقبل توبتك، وأن يمحو حوبتك، وأن يثبتك على هداه، وأن يصرف عنك السوء والفحشاء، وعليك بعد توبتك إلى الله أن تعرض عن هذا الوسواس، وليكن حظك من تذكر تلك المعصية هو تجديد التوبة والاستغفار، والثناء على الله وحمده على الهداية والعافية، واعلم أنك إن اتقيت الله وصدقت معه فسيكفيك كل ما أهمك.

واعلم أن مجرد نوم الفتاة الأجنبية مع الرجل الأجنبي ليس فيه حد شرعي، لكن للحاكم أن يعزر على مثل هذه المعصية التي لا حد فيها بالعقوبة التي يراها مناسبة، لكن حتى يحكم القاضي في أي قضية لا بد أن يثبت عنده وقوعها، وإثبات وقوع مثل هذا الأمر الذي مرت عليه السنون شأن عسير جدا، فعليك بالتجافي عن هذه الخواطر، ولا تلق لها بالا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: