الخروج من مصر أيام الفتن.. رؤية شرعية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخروج من مصر أيام الفتن.. رؤية شرعية
رقم الفتوى: 215578

  • تاريخ النشر:الخميس 25 رمضان 1434 هـ - 1-8-2013 م
  • التقييم:
18066 0 1183

السؤال

أريد أن أسأل أهل الذكر في أمر حديث رأيته للرسول صلى الله عليه وسلم يقول فيه، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( إنكم ستفتحون مصر، وهي أرض يسمى فيها القيراط، فإذا فتحتموها فأحسنوا إلى أهلها فإن لها ذمة ورحما - أو قال: ذمة وصهرا - فإذا رأيتم رجلين يختصمان في موضع لبنة فاخرج منها ) وكما هو واضح الآن من أحداث في مصر فإن كل طوائف الشعب يختصمون من أجل موضع كرسي ! (السلطة) فهل أخرج منها أم ماذا ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فهذا الأمر الوارد في الحديث بالخروج من مصر لا يعم، بل هو خاص بأبي ذر- رضي الله عنه- الذي خوطب به. كما سبق بيانه في الفتويين: 13363، 37418.

ويؤكد هذا أنه لا يُعلم عن أحد من الصحابة ولا التابعين الذي سكنوا مصر، أنه خرج منها لهذا السبب، ولا أن أبا ذر دعا الناس للخروج منها عند وقوع ذلك، فكان هذا كالاتفاق على عدم عموم الحديث! وهذا يشبه أمر النبي صلى الله عليه وسلم لأبي ذر بالخروج من المدينة ـ على فضل سكناها ـ إذا بلغ البناء جبل سلع، ولم يأمر غيره بذلك، ولا نقل عن أحد غيره من الصحابة أنه فعل ذلك عند بلوغ البناء سلعا.

ويؤيد هذا لفظ الحديث في إحدى روايتي مسلمفإذا رأيتم رجلين يقتتلان في موضع لبنة فاخرج منها. فبعد أن كان الخطاب عاما، خص أبا ذر بالأمر بالخروج.

  قال القاري في (مرقاة المفاتيح): الظاهر المطابق لـ "رأيتم" أن يقال: فاخرجوا، ولعله صلى الله عليه وسلم خص الأمر به؛ شفقة عليه من وقوعه في الفتنة لو أقام بينهم ... وقد وقع هذا في آخر عهد عثمان حين عتبوا عليه ولاية عبد الله بن سعيد بن أبي سرح أخيه من الرضاعة، فهذا من قبيل ما كوشف للنبي صلى الله عليه وسلم من الغيب أنه ستحدث هذه الحادثة في مصر، وسيكون عقيب ذلك فتن وشرور بها، كخروج المصريين على عثمان رضي الله عنه أولا، وقتلهم محمد بن أبي بكر ثانيا وهو وال عليهم من قبل عليٍّ رضي الله عنه ... فجعل ذلك علامة وأمارة لتلك الفتن، وأمر أبا ذر بالخروج منها حيثما رآه، وهذا هو الظاهر، وعليه اقتصر الشراح. اهـ.
وقد جعل ابن الجوزي هذه العبارة محل السؤال إشارة إلى معنى آخر، فقال في (كشف المشكل من حديث الصحيحين): قوله: " فإذا رأيت رجلين يختصمان في موضع لبنة فاخرج " الإشارة إلى كثرة الناس فيها وازدحامهم. اهـ.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: