العبرة في تحريم الغناء والموسيقى - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العبرة في تحريم الغناء والموسيقى
رقم الفتوى: 21716

  • تاريخ النشر:الخميس 21 جمادى الآخر 1423 هـ - 29-8-2002 م
  • التقييم:
4957 0 221

السؤال

السلام عليكمما حكم الاستماع للموسيقى أو الغناء الأجنبي الذي لا نفهم من كلماته شيئا .إن كان حراما فما الحكمة من ذلك وما مقدار التحريم فيه. وشكرا لكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد نقل الإجماع على حرمة الاستماع إلى الموسيقى والمعازف جمع من العلماء منهم: الإمام القرطبي وابن الصلاح وابن رجب الحنبلي وغيرهم، ولمعرفة تفاصيل ذلك راجع الفتوى رقم:
6110 والفتوى رقم: 5282
كما أن الغناء المصاحب لآلات الموسيقى هو من المحرمات، وراجع الفتوى رقم: 7148
وإذا تقررت حرمة الموسيقى والاستماع إلى الغناء المصاحب لها، فليعلم السائل أن الله تعالى لما حرم ذلك لم يفرق بين صوت آلة وأخرى ولا بين غناء وآخر، وإنما شمل الحكمُ الجميعَ بالتحريم، سواء كان المستمع يفهم أصوات الأدوات المستخدمة ويطرب لذلك أولا.
ومن الحكم التي ذكرها العلماء للتحريم: أن الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل، وأنه بريد الفاحشة، وأنه شعار أهل الخمر والفسوق والعصيان.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: