الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عـدد كبائر الـذنـوب
رقم الفتوى: 21781

  • تاريخ النشر:الأحد 24 جمادى الآخر 1423 هـ - 1-9-2002 م
  • التقييم:
7647 0 149

السؤال

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته ما هو عدد الكبائر؟ وهل من الممكن أن تخبروني بها؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد اختلف العلماء في عدد الكبائر، حتى أوصلها بعضهم إلى السبعين، بل إلى أكثر من ذلك، إلا أن العلماء قد ذكروا لها ضابطاً عاماً، يمكنك مراجعته في الفتوى رقم 4978 ومما صنف فيها: كتاب الكبائر، للإمام الذهبي، والزواجر عن اقتراف الكبائر. لابن حجر الهيتمي ، فيمكنك مراجعتها.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: