الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من نذر أن يفعل شيئًا وشكّ هل نذر عن مرة واحدة أم عن كل مرة
رقم الفتوى: 219667

  • تاريخ النشر:السبت 10 ذو القعدة 1434 هـ - 14-9-2013 م
  • التقييم:
6345 0 299

السؤال

نذرت أن أفعل شيئًا وشككت هل قمت بالنذر مرة واحدة، أو عن كل مرة؟ فماذا أفعل إن كان عن كل مرة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإذا لم تكن نيتك تكرار النذر, ولم تكن صيغته تقتضي التكرار مثل أن تقول: كلما وقع كذا فلله عليّ كذا .. فليس عليك القيام به إلا مرة واحدة، وكذلك إذا شككت في ذلك هل كان بنية التكرار .. فلا يلزمك تكراره؛ لأن الأصل ـ كما قال العلماء ـ براءة الذمة، فلا تعمر إلا بمحقق، وانظر الفتوى رقم: 102321، بعنوان: من شك هل صدر منه نذر أم لا، أو شك في نوعه.

وأما إذا كان نذرك قد حصل بصيغة تقتضي التكرار: فإنه يلزمك تكراره كلما حصل ما علق عليه؛ لأن نذر الطاعة يجب الوفاء به على الكيفية التي نذره بها صاحبه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: