الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الإفرازات ومتى يكون لصاحبتها حكم السلس
رقم الفتوى: 220699

  • تاريخ النشر:الأحد 18 ذو القعدة 1434 هـ - 22-9-2013 م
  • التقييم:
6075 0 227

السؤال

علمت أن الإفرازات الشفافة تنقض الوضوء، وعلمت أنها إذا كانت مستمرة ونزلت في الصلاة لا تنقض الوضوء، أما إذا كانت غير مستمرة ونزلت في الصلاة نقضت الوضوء، والسؤال هو: كيف أعرف أن الإفرازات مستمرة؟ فليس لها وقت محدد ولا أحس بنزولها، فما المقصود بالاستمرار في هذه الحالة؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فضابط السلس قد بيناه في الفتوى رقم: 119395.

فإذا كانت هذه الإفرازات لا تنقطع في وقت يتسع لفعل الطهارة والصلاة فأنت مصابة بالسلس، فيكفيك أن تتوضئي للصلاة بعد دخول وقتها، وتصلي بهذا الوضوء الفرض وما شئت من النوافل، وكذا إن كان وقت انقطاعها غير معلوم فيوجد تارة ولا يوجد أخرى، ويتقدم تارة ويتأخر أخرى فحكمك ـ أيضا والحال هذه ـ حكم صاحب السلس، وانظري الفتوى رقم: 136434.

وقد بينا الخلاف في طهارة هذه الإفرازات ورجحنا القول بطهارتها في الفتوى رقم: 110928.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة