الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم استدعاء خروج المني بعد اليقظة بفعل ما استكمالا للاحتلام
رقم الفتوى: 221620

  • تاريخ النشر:الخميس 22 ذو القعدة 1434 هـ - 26-9-2013 م
  • التقييم:
10563 0 228

السؤال

كنت نائما في نهار رمضان، وتمت إثارتي في ‏الحلم وأنا نائم. وعند بدء عمليه القذف استيقظت من ‏نومي، ولكني قمت بفعل ساعد على خروج المني و‏دفعه للخارج وكان عمدا، مع الملاحظة أن ‏عملية الإثارة وبدء القذف كان وأنا نائم، ولم أتدخل ‏فيها نهائيا، وما فعلته هو المساعدة في خروجه ‏للخارج.
فهل ذلك يفسد صومي؟
الرجاء الرد ‏ليرتاح قلبي. ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد سبق أن بينا أن خروج المني بالاحتلام، لا يفسد الصوم، ولا شيء فيه؛ وراجع الفتويين: 127123، 127653.

وأما بخصوص الفعل الذي ساعد على الخروج، فإن كان التفكير، والتخيل، فقد سبق أيضاً أن بينا بالفتوين: 139673، 165951 أن من احتلم فاستدام التفكير، والتخيلات مع استمرار الإنزال أنه لا يُفطر  عند الجمهور، خلافاً لمالك، وإن كان الأحوط القضاء.

وأما إن كان استمرار خروج المني باستدعاء بفعل حال اليقظة، فعليك القضاء مع التوبة النصوح، فإن الاحتلام معفو عنه، لكن استدامة الاستمناء غير معفو عنه؛ راجع الفتوى رقم: 100063، ولا تجب عليك الكفارة على كل تقدير؛ لأن الكفارة لا تجب إلا في الفطر بالجماع على المفتى به عندنا؛ وراجع الفتوى رقم: 111609.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: