حكم وضع صور ذوات الأرواح أو جزء منها على أغلفة الفيسبوك - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم وضع صور ذوات الأرواح أو جزء منها على أغلفة الفيسبوك
رقم الفتوى: 222052

  • تاريخ النشر:الأحد 25 ذو القعدة 1434 هـ - 29-9-2013 م
  • التقييم:
40416 0 349

السؤال

ما حكم وضع صور ذوات الأرواح على أغلفة الفيسبوك؟ وما حكم وضع جزء منها - كالوجه فقط – أو جسم غير مكتمل, أو الفراشة, أو تكون سوداء بحيث لا تظهر الملامح - كإنسان واقف ولونه أسود بالكامل, أو ذئب أسود بالكامل, أي في الليل أو المغرب - بحيث لا تظهر ملامحهم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فصور ذوات الأرواح الموضوعة على أغلفة الفيسبوك لا تخلو من أحد نوعين:‏
أ ـ إما أن تكون صورًا ملتقطة بآلات التصوير المتنوعة - الكاميرا بأنواعها -: فالأصل فيها الجواز سواء كانت صورة كاملة, أم مقطعة واضحة الملامح, أم مطموسة الملامح, ما لم تحرم الصورة نفسها ‏لسبب آخر, كحرمة النظر إليها, أو بسبب التعظيم, وهذا النوع هو الغالب في الصور المستعملة في الفيسبوك.‏
ب ـ وإما أن تكون مرسومة باليد مباشرة, أو بواسطة الكمبيوتر بمختلف برامج الرسم الحاسوبية: فالأصل فيها الحرمة، أما إذا تم تقطيعها, أو طمس ملامحها, وغير ذلك مما تعرض له السؤال ففيها تفصيل شرحناه في فتوى (أحكام التصوير في الفقه الإسلامي) ذات الرقم: 128134.‏ فليراجع هناك. ولمزيد فائدة راجع الفتاوى التالية: 186387، 191243، 124186.

‏والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: