حكم صيام من فعل العادة السرية ظانا عدم دخول وقت الفجر ثم تبين دخوله
رقم الفتوى: 223600

  • تاريخ النشر:الخميس 6 ذو الحجة 1434 هـ - 10-10-2013 م
  • التقييم:
22228 0 278

السؤال

مارست العادة السرية في رمضان ظنا مني أنه لم يؤذن لصلاة الفجر، ثم اكتشفت أن وقت الفجر قد دخل، وبعدها شربت بعض الماء حين تبينت أن الفجر قد أذن له، وأنه لا صوم لي بسبب العادة السرية.
فماذا علي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:            

 فالعادة السرية محرمة في رمضان وفي غيره، وتشتد حرمتها في رمضان، وفي نهاره أعظم تحريما, لكن إذا لم يحصل معها إنزال, فلا تبطل الصيام, وإن حصل إنزال فقد فسد صيامك, ووجب عليك القضاء, ولوكنت تظن عدم طلوع الفجر؛ وراجع في ذلك الفتوى رقم: 68652.

وفي حال عدم فساد صيامك بالعادة السرية, ثم شربت بعد طلوع الفجر معتقدا بطلان صيامك, فهذا الصيام باطل، ووجب عليك القضاء كما سبق في الفتوى رقم: 128216

وتبين مما سبق أن صيامك لهذا اليوم فاسد, إما بسبب العادة السرية إن كان معها إنزال مني, أو بسبب شرب الماء بعد طلوع الفجر .

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة