الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معنى: الكي، والاكتواء من فوق حائل هل يأخذ حكمه
رقم الفتوى: 223906

  • تاريخ النشر:الخميس 13 ذو الحجة 1434 هـ - 17-10-2013 م
  • التقييم:
13669 0 277

السؤال

نهى النبي عليه الصلاة والسلام عن الكي فهل يجوز فعل ذلك فوق حائل (قطعة قماش مثلا) وهل الذين يكتوون لا يدخلون الجنة بغير حساب مع السبعين ألفا علما أنه عندنا في الجزائر تعتبر عملية الكي وسيلة لعلاج القرحة المعدية إذا كان من أسبابها القلق والفزع

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن المراد بالكي في لغة العرب: إحراق الجلد بحديدة ونحوها، كما قال ابن سيده في المحكم، وابن منظور في اللسان .

وجاء في الموسوعة الفقهية الكويتية : هو أن يحمى حديد أو غيره ويوضع على عضو مجروح ليحرق ويحبس، أو لينقطع العرق الذي خرج منه الدم . اهـ.

وفي معجم لغة الفقهاء : إحراق الجلد في مواضع معينة بجسم حارق، للتداوي .اهـ.

فإن كان في الكي من فوق حائل إحراق للجلد فهو داخل في حكم الكي المنهي عنه، وإن لم يكن فيه إحراق للجلد فليس من الكي المنهي عنه.

وأما  حكم الكي: فقد بينا أنه جائز وليس بمحرم، وذلك في الفتوى رقم : 28323 .

وقد جاء في صفات الذين يدخلون الجنة بغير حساب أنهم لا يكتوون، فعن عمران بن حصين، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «يدخل الجنة من أمتي سبعون ألفا بغير حساب»، قالوا: من هم يا رسول الله؟ قال: «هم الذين لا يسترقون، ولا يتطيرون، ولا يكتوون، وعلى ربهم يتوكلون». أخرجهمسلم، وانظر للفائدة في هذا الفتوى رقم : 98740

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: