الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث: "لـية لا ليتين" ضعيف
رقم الفتوى: 22444

  • تاريخ النشر:الأحد 3 جمادى الآخر 1423 هـ - 11-8-2002 م
  • التقييم:
5806 0 229

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهأريد أن أسألكم عن الوشاحات أو الشالات التي ظهرت حديثا وما حكمها في الإسلام علما بأني أعرف الحديث للرسول صلى الله عليه وسلم لية لا ليتين، كما أن أمي بدأت تبيع هذه الوشاحات هل المال الناتج منها حرام أم أنه حلال ؟ ملاحظة الوشاح هو مثل الذي تضعه مذيعات اقرأ

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالأصل في اللباس أنه جائز إذا توفرت فيه الضوابط الشرعية التي قد سبق ذكرها في الفتوى رقم:
9428.
فعلى هذا.. فإن توفرت في هذه الوشاحات أو الشالات هذه الشروط فيجوز لبسها، وبالتالي يجوز بيعها وشراؤها، وإن اختل فيها شرط من هذه الشروط فلا يجوز لبسها، ولا يجوز الاتجار فيها، وما وجد من كسب منها فهو محرم في هذه الحالة.
وما ورد في السؤال وهو حديث : لية لا ليتين. فإنه حديث ضعيف رواه أحمد، وأبو داود. ضعف إسناده الشيخ الألباني في ضعيف الجامع الصغير، وكذا الشيخ شعيب الأرناؤوط.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: