الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم ذكر الشخص اسم أبيه أو جده إذا سئل عن اسمه هو
رقم الفتوى: 224521

  • تاريخ النشر:الأربعاء 19 ذو الحجة 1434 هـ - 23-10-2013 م
  • التقييم:
4138 0 177

السؤال

إذا جاء شخص وسأله أحد قائلا: ما اسمك؟ فقال له اسم العائلة، أو اسم أبيه، أو اسم جده، محبةً في مناداته بهذا الاسم، فمثلًا: اسمه أسامة محمد إبراهيم العيسوي، فقال له اسمي محمد، أو إبراهيم، أو عيسوي، فهل يعتبر هذا النوع كذبا؟ وماذا يصنف إن لم يكن كذلك؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنه لا حرج في هذا الأمر، لعدم وجود ما يمنع منه شرعا، ولأن الإنسان قد يلقب باسم أسرته، أو من ينسب إليه، كما يجوز له أن يغير اسم نفسه باسم آخر يحبه إن لم يكن فيه محظور شرعي، وراجع الفتوى رقم: 47312.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: