الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم قول: الفاتحة على الأموات
رقم الفتوى: 225232

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 ذو الحجة 1434 هـ - 29-10-2013 م
  • التقييم:
17460 0 318

السؤال

ما حكم قول: الفاتحة على الأموات؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن كان المقصود هو السؤال عن حكم قراءة الفاتحة، وإهداء ثوابها للميت. فالجواب هو: أن إهداء ثواب قراءة القرآن وغيره من الأعمال الصالحة إلى روح الميت، جائز على الراجح من أقوال العلماء، وهو مذهب الجمهور. ولكن قد يعرض للمشروع ما يجعله ممنوعاً كأن يخصص له زمان، أو مكان، أو هيئة، أو عدد لم يخصصه الشارع.
وعليه؛ فإن تخصيص سورة الفاتحة بقراءتها والتزام ذلك، أو اعتقاد سنيته، كل ذلك لا دليل عليه. وما كان كذلك فإنه يعد من المحدثات في الدين. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: إياكم ومحدثات الأمور؛ فإن كل محدثة بدعة. رواه الترمذي وغيره. وقال صلى الله عليه وسلم: من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد. متفق عليه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: