المراد بحديث من صلى الصبح فهو في ذمة الله... - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المراد بحديث: من صلى الصبح فهو في ذمة الله...
رقم الفتوى: 225862

  • تاريخ النشر:الأحد 30 ذو الحجة 1434 هـ - 3-11-2013 م
  • التقييم:
87196 0 331

السؤال

أولًا: يجب أن أشكركم على مجهودكم, وأسأل الله عز وجل أن يجعله في ميزان حسناتكم, أما بعد: فسؤالي يتعلق بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي جاء فيما معناه: أن من صلى الفجر في جماعة أصبح في ذمة الله, فهل معنى الحديث أن من صلى الفجر سيكون مصونًا من جميع المصائب التي كانت مقدرة له في ذلك اليوم, كتعرضه للسرقة, أو الضرب, أو أي شيء مما نعتبره شرًّا, أو أن للحديث معنى آخر؟
جزاكم الله خير الجزاء, ونفعنا الله وإياكم بالعلم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد أخرج مسلم في صحيحه عن جندب بن عبد الله، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى الصبح فهو في ذمة الله، فلا يطلبنكم الله من ذمته بشيء, فيدركه, فيكبه في نار جهنم. وليست عنده زيادة: في جماعة، وقد رواها أبو نعيم في مستخرجه على صحيح مسلم، وأخرج الطبراني في الكبير من حديث أبي بكرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من صلى الصبح في جماعة فهو في ذمة الله، فمن أخفر ذمة الله كبه الله في النار لوجهه. ورجاله رجال الصحيح، كما قال الهيثمي في مجمع الزوائد.

وأكثر الشراح على أن المراد بالحديث التحذير من التعرض بالأذى لمن صلى صلاة الصبح، قال ابن الجوزي في كشف المشكل: معنى الحَدِيث: أَن من صلى الْفجْر فقد أَخذ من الله ذماما, فَلَا يَنْبَغِي لأحد أَن يُؤْذِيه بظُلْم، فَمن ظلمه فَإِن الله يُطَالِبهُ بِذِمَّتِهِ. اهـ.

وقال القرطبي في المفهم: وقوله: من صلّى الصبح فهو في ذمّة الله؛ أي: في أمان الله، وفي جواره؛ أي: قد استجار بالله تعالى، والله تعالى قد أجاره، فلا ينبغي لأحد أن يتعرض له بضر أو أذى، فمن فعل ذلك فالله تعالى يطلبه بحقه، ومن يطلبه لم يجد مفرًّا ولا ملجأ, وهذا وعيد شديد لمن يتعرض للمصلين، وترغيب حضور صلاة الصبح .اهـ.

وقال ابن عثيمين في شرح رياض الصالحين: "من صلى الفجر" ظاهره من صلى في جماعة أو غير جماعة, وقوله: " فهو في ذمة الله " أي: في عهده، يعني أنه دخل في عهد الله, فكأنه معاهد لله عزّ وجلّ أن لا يصيبه أحد بسوء؛ ولهذا قال عليه الصلاة والسلام: " فلا يطلبنكم الله في ذمته بشيء" يعني لا يترك عهد على من صلى الفجر؛ لأنه في ذمة الله, وفي عهده، فإياكم أن يطلبكم الله تعالى من ذمته بشيء، "فإنه من يطلبه من ذمته بشيء يدركه، ثم يكبه على وجهه في النار". ففي هذا دليلٌ على أنه يجب احترام المسلمين الذين صدقوا إسلامهم بصلاة الفجر؛ لأن صلاة الفجر لا يصليها إلا مؤمن، وأنه لا يجوز لأحد أن يعتدي عليهم. اهـ. باختصار.

قال في فيض القدير: وقيل: إن المراد بالحديث هو التحذير من ترك صلاة الصبح، قال البيضاوي: ظاهره النهي عن مطالبته إياهم بشيء من عهده, لكن المراد نهيهم عن التعرض لما يوجب المطالبة في نقض العهد, واختفار الذمة, لا على نفس المطالبة, قال: ويحتمل أن المراد بالذمة الصلاة المقتضية للأمان, فالمعنى: لا تتركوا صلاة الصبح, ولا تتهاونوا في شأنها, فينتقض العهد الذي بينكم وبين ربكم, فيطلبكم الله به, ومن طلبه الله للمؤاخذة بما فرط في حقه أدركه, ومن أدركه كبه على وجهه في النار, وذلك لأن صلاة الصبح فيها كلفة وتثاقل, فأداؤها مظنة إخلاص المصلي, والمخلص في أمان الله. أهـ.

ولم نقف على من ذكر أن معنى الحديث أن من صلى الفجر سيكون محفوظًا من جميع المصائب, وراجع للفائدة فتوانا رقم: 168813.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: