قال لزوجته غاضبا حرام علي منك ألا أبيع السيارة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قال لزوجته غاضبا: حرام علي منك ألا أبيع السيارة
رقم الفتوى: 226264

  • تاريخ النشر:الأربعاء 3 محرم 1435 هـ - 6-11-2013 م
  • التقييم:
2869 0 164

السؤال

قلت لزوجتي: حرام علي منك ألا أبيع السيارة ـ وكنت في حالة غضب، فما الحكم؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقد اختلف العلماء في تحريم الزوجة هل يكون ظهارا أم طلاقا أم يمينا، ولعل الأرجح ـ والله أعلم ـ أنه يرجع فيه إلى نية الزوج، فعلى ذلك إن كنت نويته ظهارا كان ظهارا معلقا على بيع السيارة، وإن كنت نويته طلاقا كان طلاقا معلقا كذلك، وإن كنت نويته يمينا فهو يمين، فإن حنثت فعليك كفارة يمين، وإلا فلا يلزمك شيء، وانظر لمزيد الفائدة الفتوى رقم: 183201، وما أحيل عليه فيها.

وأما كونك قلت ذلك في حال الغضب: فطالما كنت واعيا لما تقول وقاصدا إياه، فإن ما قلته تترتب عليه أحكامه، أما إن كان الغضب قد أفقدك وعيك، فحينئذ لا يترتب على قولك شيء، وانظر الفتوى رقم: 137013.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: