الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الموكل في الأضحية متى يأخذ من شعره

  • تاريخ النشر:الأحد 7 محرم 1435 هـ - 10-11-2013 م
  • التقييم:
رقم الفتوى: 226936
17512 0 281

السؤال

هل يجوز للمضحي الذي أناب عنه في بلد آخر أن يحلق شعره أول يوم العيد؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فقد سبق أن بينا جواز التوكيل في الأضحية، ونقلها إلى بلد آخر غير بلد المضحي، وراجع الفتوى رقم: 2997 ، ويستحب للمضحي إذا أناب من يذبح عنه أضحيته في بلد آخر أن لا يحلق أو يقص شعره حتى تُذبح أضحيته، قال الشيخ عليش المالكي في منح الجليل: وَغَايَتُهُ إلَى أَنْ يُضَحِّيَ, أَوْ يُضَحَّى عَنْهُ, أَوْ يُنِيبَ فِي الذَّبْحِ وَيَفْعَلَ،... وَحِكْمَةُ النَّدْبِ مَا وَرَدَ فِي عِدَّةِ أَخْبَارٍ أَنَّهُ يُغْفَرُ لَهُ بِأَوَّلِ قَطْرَةٍ مِنْ دَمِهَا, ذَكَرَهُ الْمُنَاوِيُّ.

وقد جاء هذا مبينًا في حديث أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: من كان له ذبح يذبحه, فإذا أهل هلال ذي الحجة فلا يأخذن من شعره, ولا من أظفاره شيئا؛ حتى يضحي، فقوله: حتى يضحي. بيان للغاية، فلا يأخذ شيئًا من شعره أو ظفره؛ حتى يضحي, أو يضحي عنه نائبه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: