علاج الوسوسة في النية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج الوسوسة في النية
رقم الفتوى: 227086

  • تاريخ النشر:الإثنين 8 محرم 1435 هـ - 11-11-2013 م
  • التقييم:
14874 0 232

السؤال

أعاني من وساوس كثيرة ومنها ما يكون في النية، فعندما أقوم للتكبير مثلا وأنوي أنني سأصلي صلاة العشاء مثلا، ثم أرفع يدي لأبدأ الصلاة ثم يصعب علي الشيطان التكبير فأنزل يدي لأستجمع نفسي لأعيد رفع يدي، فهل إنزالي لليد يعتبر قطعا للنية وبالتالي علي أن أنوي ثانية؟ أم أن النية هي العلم بالشيء وتكفي واحدة مهما تكررت محاولاتي للتكبير؟ وهل يجب أن أقول في نفسي هذه الجملة كاملة: نويت أن أصلي فريضة العشاء؟ أم يكفي أن أقول: فريضة العشاء؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فاعلمي أولا أن علاج الوساوس هو الإعراض عنها وعدم الالتفات إليها، وانظري الفتوى رقم: 51601.

وأمر النية يسير ـ بحمد الله ـ فما يجب عليك إلا أن تستحضري في نفسك الصلاة التي تريدين أداءها، وهذا لا يكاد يخلو عنه إنسان، فلا توسوسي في هذا الأمر مهما لبس عليك الشيطان، وإذا أحضرت في نفسك الصلاة التي تريدين فعلها فبادري بالتكبير دون تلكؤ أو استرسال مع الوساوس، وإذا قدر أن التكبير تأخر عن النية زمنا، فإن هذا لا يعد قطعا للنية ولا تبطل به، فإن النية يجوز تقديمها على العبادة بالزمن اليسير، بل قد أجاز بعض العلماء تقديم النية على العبادة بالزمن الكثير ما لم يقطعها، وانظري لبيان محل النية الفتوى رقم: 132505.

والحاصل أنه ينبغي لك أن تجاهدي نفسك في مدافعة هذه الوساوس وألا تلتفتي إلى شيء منها حتى يشفيك الله تعالى بمنه. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: