الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحياء المانع من تغيير المنكر حياء مذموم
رقم الفتوى: 227296

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 9 محرم 1435 هـ - 12-11-2013 م
  • التقييم:
3600 0 254

السؤال

هل يجب الرد عن عرض من اغتيب إذا علم أن الرد لن يجدي مع من اغتابوا وسيستمرون في غيبتهم؟ وما الحكم إذا استحيى المرء من الرد عليهم مع قدرته على الرد وإنكار ذلك بقلبه؛ كأن يكون التلميذ مع معلمه، فيستحيي التلميذ من الرد على المعلم؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فعلى المسلم أن ينكر المنكر إذا رآه حسب استطاعته وينصح لأهله، ويرد عن عرض أخيه، ولو لم يؤد ذلك إلى ترك المنكر، فإن عليه هو أن يؤدي ما عليه من الإنكار والنصح حسب استطاعته، ففي الحديث المرفوع: من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان. رواه مسلم.

وفي حديث آخر: من رد عن عرض أخيه رد الله عن وجهه النار يوم القيامة. رواه أحمد والترمذي، وصححه الألباني.

وفي الحديث: ما من امرئ يخذل امرأً مسلماً في موضع تنتهك فيه حرمته وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته، وما من امرئ ينصر مسلماً في موضع ينتقص فيه من عرضه وينتهك من حرمته إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصرته. رواه أبو داود، وحسنه الألباني.

وراجع في شروط تغيير المنكر فتوانا رقم: 124424.

ولا يجوز أن يحمله الحياء أو يحول بينه وبين إنكار المنكر وقول الحق وفعل الخير وهو قادر على ذلك، فهذا النوع من الحياء مذموم شرعاً، كما قال صاحب مطهرة القلوب: 

أما الحيا الذميم فالمانع مِنْ * تغيير منكر أو السؤال عن

أمْرٍ من الدين ونحو ذلكْ * فهو الذي عُدّ من المهالك.

وبإمكان التلميذ أن يصرف أستاذه عن الغيبة بسؤال أو بقطع كلامه برفق، وإذا لم يستطع فعليه مفارقة ذلك المجلس إن أمكنه، وإلا فإن عليه الإنكار بالقلب، قال النووي في رياض الصالحين: باب تحريم سماع الغيبة وأمر من سمع غيبة محرمة بردها والإنكار على قائلها، فإن عجز أو لم يقبل منه فارق ذلك المجلس إن أمكنه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: