كيفية اختيار الزوج - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية اختيار الزوج
رقم الفتوى: 228616

  • تاريخ النشر:الأحد 21 محرم 1435 هـ - 24-11-2013 م
  • التقييم:
3801 0 162

السؤال

أولا: عمري 29 سنة، تقدم رجل لخطبتي، يكبرني بـ 14 عاما، وهو مطلق حديثا، وله طفلان، وهو في الظاهر يبدو ملتزما، فهو يعفي لحيته ويلبس القميص، ويبدو متزنا.
لم أعجب به شكلا، لكن أعجبني التزامه، خصوصا أنه جاء صائما يوم خطبتي، وأنا أيضا متخوفة من علاقته مع طليقته، خصوصا أن لهما أطفالا، بالإضافة إلى أني أخاف العنوسة.
استخرت الله سبحانه وتعالى، وأريد استشارتكم ورأيكم.
جزاكم الله خيرا.
ثانيا: أختي تعيش مع رجل في شقة دون زواج، ويقول إنه لا يستطيع الزواج بها؛ لأنه متزوج من أجنبية، وهو رجل ميسور، ويقول لها أنت زوجتي أمام الله، وأمام الناس ولو بدون عقد.
المشكلة أني نصحتها عدة مرات بالابتعاد عنه، إلا أنها لم تستجب. وفي كثير من الأحيان كانت تقاطعني، وترفض الحديث معي عندما أنصحها أو عندما أرفض هداياها، علما بأن والدي وإخوتي لا يبالون بمصدر أموالها.
سؤالي: هل أنا آثمة عندما أضطر لقبول هداياها أو الأكل من طعامها خوفا من قطيعة الرحم؛ ولأنني أقول مع نفسي إذا تصدقت بهداياها فأنا أيضا أحتاج إليها؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 ففيما يتعلق بالسؤال الأول، ننصحك بأن تسألي عن هذا الرجل من يعرفونه من الثقات، فلا ينبغي الاكتفاء بما يظهر من حاله، روى مسلم عن فاطمة بنت قيس- رضي الله عنها- أنها  قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم: إن معاوية بن أبي سفيان، وأبا جهم خطباني. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:  أما أبو جهم فلا يضع عصاه عن عاتقه، وأما معاوية فصعلوك لا مال له، انكحي أسامة بن زيد. رضي الله عن الصحابة أجمعين.

 وإذا تبين لك أن فيه من الصفات ما يجعله أهلا للزواج فاستخيري الله، ولا بأس بأن تكرري الاستخارة، ففي ذلك تمام التوفيق إلى ما فيه الخير. ولا تلتفتي إلى أي وساوس قد تعيق هذا الزواج، خاصة وأنك قد تقدمت بك السن شيئا ما.

  وأما السؤال الثاني، فجوابه أن أختك هذه على خطر عظيم - إن صح ما ذكرته عنها - فهذه المخادنة من أفعال الجاهلية، وإذا كان هذا الرجل يعاشرها معاشرة الأزواج فهما زانيان، ولا عبرة بما قاله لها من أنها زوجته أمام الله وأمام الناس، فالزواج في الإسلام له شروطه، ومن أهمها إذن الولي، وحضور الشهود. وانظري الفتوى رقم: 1766

وعلى أي حال فيجب على أبيك الإنكار عليها وتخويفها بالله، والحزم معها والأخذ على يديها، والحيلولة بينها وبين ذلك المنكر؛ وإلا كان ديوثا، والديوث هو الذي يقر الخنا في أهله كما بينا في الفتوى رقم: 56653. وإذا رجي أن يكون الهجر رادعا لها، فلتهجر. 

   وبالنسبة لأموالها، فإن كان لها مال حصلت عليه من هذا الرجل بسبب هذه العلاقة، فهو مال حرام ، وحائز المال الحرام لا يجوز الانتفاع بشيء من ماله الحرام. وأما من كان ماله مختلطا من الحلال والحرام ففيه تفصيل سبق بيانه في الفتوى رقم: 6880. هذا مع العلم بأن أختك إن كانت تحصل على مال من هذا الرجل بسبب هذه العلاقة فهو سحت وباطل؛ وراجعي الفتوى رقم: 57809.

 والاضطرار إلى الانتفاع بالمال الحرام يرتفع معه الإثم، ولكن لهذه الضرورة ضابط ذكره العلماء، وقد بيناه في الفتوى رقم: 140432. فلا يجوز لك الانتفاع بشيء من مال أختك المحرم لأدنى سبب بدعوى الاضطرار. وليس في امتناعك عن الانتفاع به إثم وقطيعة رحم، بل تؤجرين على ذلك إن تركته ابتغاء مرضاة الله. 

  وإذا دفعت إليك أختك شيئا من المال الحرام، أو هدية ولا تزال عندك، فالواجب عليك التخلص من ذلك كله بإنفاقه على الفقراء والمساكين، وإن كنت فقيرة فلا جناح عليك إن أخذت منه بقدر الحاجة كما سبق وأن بينا في الفتوى رقم: 18727.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: