الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تخيل المرأة رجلا غير زوجها أثناء المعاشرة
رقم الفتوى: 229015

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 23 محرم 1435 هـ - 26-11-2013 م
  • التقييم:
31637 0 233

السؤال

أنا متزوجة حديثا، وفي الأيام الأولى كنت أتخيل غير زوجي، وفي ليلة الدخلة تخيلت مرتين أنه غير زوجي الذي يدخل بي، ولا أعلم إن كانت بقصد أو بغير قصد، وسؤالي هو: هل يعتبر هذا من الزنا الذي يقام على صاحبه الحد؟ أم هو من الزنا المجازي؟ أحب زوجي لكنني في أول فترة لم أكن معتادة عليه، وكان أحيانا ينام مبكرا، فأسترجع ذكرياتي وأتخيل أشياء غرامية مع شاب آخر كان قد تقدم لي، ولا أعرف لماذا أتخيل هذه الأشياء؟.
وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فتخيّل المرأة رجلاً آخر أثناء معاشرة زوجها غير جائز، كما بيناه في الفتوى رقم: 15558.

لكن هذا الفعل ليس من الزنا الذي يوجب الحد، وإنما كفارته التوبة إلى الله، والتوبة تكون بالإقلاع عن الذنب والندم على فعله والعزم على عدم العود إليه، وينبغي عليك ألا تستسلمي لوساوس الشيطان، وأن تشغلي وقتك بما ينفعك في دينك ودنياك، وأن تتعاوني مع زوجك على طاعة الله وكثرة ذكره، ففي ذلك مطردة للشيطان وطمأنينة للقلب.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة