الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المتضررة من غسل رأسها ماذا تفعل
رقم الفتوى: 22910

  • تاريخ النشر:الخميس 20 رجب 1423 هـ - 26-9-2002 م
  • التقييم:
6451 0 262

السؤال

زوجتي تعاني من زكام وحساسية في الأنف بعد غسل شعرها- هل يجوز عدم غسل الشعر بعد النكاح ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الأصل هو وجوب غسل شعر الرأس عند الاغتسال من الجنابة، فلا يتم الغسل ولا يجزئ إلا بغسل شعر الرأس، فلا يجوز تركه إلا لعذر، لكن إن تأكد -أو غلب على الظن- كون ما يصيب هذه المرأة من ألم هو بسبب غسل رأسها، وذلك بتقرير من طبيب متخصص، أو من خلال التجربة، فلا حرج -إن شاء الله- في الانتقال إلى المسح بدلاً من الغسل، لأن ذلط عذر يبيح مسح الرأس، ومن قواعد الشريعة الأساسية قاعدة: رفع الحرج، وأن المشقة تجلب التيسير، وقد قال الله تعالى: وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَج [الحج:78]، وقال سبحانه: يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ [البقرة:185].

كما أننا ننصح الأخ السائل بطلب العلاج لزوجته، إذ أن الله تعالى ما خلق داء إلا وجعل له دواء، فإن شفاها الله -وجب عليها غسل الرأس ولا يجوز لها الاستمرار في المسح بعد البرء، نسأل الله تعالى لها الشفاء العاجل.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: