الغبار المثار حول صحة القرآن لا تأثير له - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الغبار المثار حول صحة القرآن لا تأثير له
رقم الفتوى: 22912

  • تاريخ النشر:الخميس 20 رجب 1423 هـ - 26-9-2002 م
  • التقييم:
14150 0 428

السؤال

ما حقيقة النسخة المعثور عليها من القرآن في سمرقند وأنها تثبت تحريف القرآن الذي بين أيدينا جزاكم الله كل خير.........

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن نسخة المصحف التي يقرؤها المسلمون من أيام الخليفة الراشد عثمان بن عفان رضي الله عنه إلى يومنا هذا، هي النسخة التي أجمع الصحابة عليها، ولذلك وافقوا عثمان على حرق ما سواها من نسخ المصحف، حتى قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: لو لم يصنعه هو لصنعته. رواه ابن أبي داود في كتاب المصاحف.
ولم يترك عثمان سوى نسخة واحدة كانت عند حفصة، ومع ذلك فقد حرقها مروان بعد وفاتها، قال في فتح الباري: ولهذا استدرك مروان الأمر بعدها، وأعدمها أيضاً خشية أن يقع لأحد منهم توهم أن فيها ما يخالف المصحف الذي استقر عليه الأمر. انتهى
وبهذا يتبين أن ما يثار عن هذا الموضوع من حين لآخر لا أساس له من الصحة، بل هو ظاهر البطلان، ولمزيد من الفائدة راجع الفتوى رقم:
6484، والفتوى رقم:
6453.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: