الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الاستماع إلى دعاء القنوت أثناء الصلاة من الهاتف
رقم الفتوى: 229135

  • تاريخ النشر:الأربعاء 24 محرم 1435 هـ - 27-11-2013 م
  • التقييم:
15588 0 270

السؤال

أصلي قيام الليل، ولا أحفظ دعاء القنوت، وأستمع له من الجوال أثناء الصلاة، علما أني أخشع معه.
هل يجوز هذا أو علي أن أقرأه من الجوال قراءة؟
جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:            

فدعاء القنوت في الوتر مستحب، وقد ذكرنا المزيد من أحكامه في الفتوى رقم: 2768 .

وتارك دعاء القنوت في الوتر لا إثم عليه, بل ينبغي فعله أحيانا, وتركه أحيانا.

  جاء في فتاوى الشيخ ابن عثيمين: وأما القنوت في الوتر فليس بواجب، والذي ينبغي للإنسان أن لا يداوم عليه؛ بل يقنت أحياناً، ويترك أحياناً. انتهى.

 وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء: دعاء القنوت في الوتر مستحب؛ لحديث الحسن بن علي -رضي الله عنهما- قال: «علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات أقولهن في قنوت الوتر: اللهم اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولني فيمن توليت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شر ما قضيت؛ فإنك تقضي ولا يقضى عليك، إنه لا يذل من واليت، تباركت ربنا وتعاليت. رواه أهل السنن. ولو ترك المسلم هذا الدعاء أحيانا، وفعله أحيانا فلا حرج في ذلك، سواء كان في رمضان أو في غيره. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. انتهى.

ثم إذا لم تكن حافظا لدعاء القنوت، فيجوز لك قراءته من الهاتف، كما يجوز لك تركه ولو كنت تحفظه كما سبق, أما الاستماع إليه فهو غير مطلوب، ولكنه لا يبطل الصلاة, وقد سبق في الفتوى رقم: 162777. تفصيل حكم استماع المصلي وإنصاته لكلام غيره أثناء الصلاة.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: