تخيل معاشرة المحارم شذوذ قبيح - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تخيل معاشرة المحارم شذوذ قبيح
رقم الفتوى: 229501

  • تاريخ النشر:الأحد 28 محرم 1435 هـ - 1-12-2013 م
  • التقييم:
14687 0 220

السؤال

أنا وزوجي أثناء الجماع نتخيل خيالات ونستمتع بها: كأن يتخيل وهو يجامعني أنه يجامع أمه، أو أخته، وأنا أتخيل أن زوجي هو أبي أو أخي.... فهل هذا حرام؟.
وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فتخيّل المرأة رجلاً آخر أثناء معاشرة زوجها، وكذلك تخيل الرجل امرأة غير زوجته، كل ذلك غير جائز، كما بيناه في الفتوى رقم: 15558.
أما تخيل الزوجين معاشرة محارمهما واستمراؤهما لذلك، فهذا انحراف خطير وشذوذ ظاهر، فالواجب عليكما المبادرة بالتوبة إلى الله من هذا المنكر، وننصحكما بمراجعة قسم الاستشارات النفسية بموقعنا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: