حكم مواصلة الصوم من يوم عرفة إلى صباح الأضحى للإفطار على الأضحية - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم مواصلة الصوم من يوم عرفة إلى صباح الأضحى للإفطار على الأضحية
رقم الفتوى: 229906

  • تاريخ النشر:الإثنين 29 محرم 1435 هـ - 2-12-2013 م
  • التقييم:
103081 0 879

السؤال

صيام يوم عرفة وعدم الإفطار في المغرب ومواصلة الصيام إلى يوم العيد والإفطار على الكبد هل هو سنة أو بدعة؟ أم هو سوء فهم للسنة؟ وهل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يفطر في مغرب يوم عرفة، وأول ما يدخل جوفه يوم العيد من الأضحية؟ أم كان يواصل من يوم عرفة حتى يفطر على الأضحية؟.
وجزاكم الله خير الجزاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فتعمد تأخير الفطر بعد التحقق من غروب الشمس مكروه، ويكون بدعة إذا قصد به القربة، لمخالفة ذلك لهدي النبي صلى الله عليه وسلم، فالسنة للصائم في يوم عرفة وغيره أن يعجل فطره، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر. متفق عليه.

وقال النووي في المجموع: قال القاضي أبو الطيب في المجرد: قال الشافعي في الأم: إذا أخر الإفطار بعد تحقق غروب الشمس، فإن كان يرى الفضل في تأخيره كرهت ذلك، لمخالفة الأحاديث. اهـ

وأما في صباح يوم النحر: فالسنة أن لا يتناول طعاما بعد الصباح حتى يأكل من أضحيته، فقد كان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم في عيد الأضحى أن لا يأكل حتى يرجع من الصلاة فيضحي ويأكل من أضحيته، فعن بريدة ـ رضي الله عنه ـ قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم، ويوم النحر لا يأكل حتى يرجع فيأكل من أضحيته. رواه أحمد والترمذي، وحسنه الأرناؤوط. 

ولم نقف على دليل أو قول لأهل العلم أنه صلى الله عليه وسلم كان يواصل صيامه من يوم عرفة حتى يفطر من أضحيته، وإنما واصل صلى الله عليه وسلم الصيام في آخر رمضان، ونهى الناس عن الوصال، لأن ذلك من خصائه صلى الله عليه وسلم، فعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: واصل رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان فواصل الناس، فنهي رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوصال، فقالوا: إنك تواصل، قال إني لست مثلكم، إني أطعم وأسقى. متفق عليه.

والحاصل أنه لا يشرع لمن صام يوم عرفة أن يواصل صومه حتى يفطر من أضحيته، وإنما السنة أن يعجل فطره من الصوم بعد تحقق الغروب، ولا يأكل شيئا بعد الصباح حتى يرجع من المصلى ويأكل من أضحيته، وأما الأكل من الكبد دون غيره فقد ورد فيه حديث رواه البيهقي في سننه: عن ابن بريدة عن أبيه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم الفطر لم يخرج حتى يأكل شيئاً، وإذا كان الأضحى لم يأكل شيئاً حتى يرجع، وكان إذا رجع أكل من كبد أضحيته.

لكن هذه الزيادة الخاصة بالأكل من الكبد ضعفها الألباني ـ رحمه الله ـ في تعليقات له على كتاب سبل السلام للصنعاني.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: