حكم من قال لزوجته أنت حرام علي إلى الأبد لو عملت كذا وكذا وعملته - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم من قال لزوجته: أنت حرام علي إلى الأبد لو عملت كذا وكذا، وعملته
رقم الفتوى: 230794

  • تاريخ النشر:الأحد 5 صفر 1435 هـ - 8-12-2013 م
  • التقييم:
5290 0 177

السؤال

زوجي قال لي: أنت حرام علي إلى الأبد لو عملت كذا وكذا ـ علما بأنني حامل، وعملت الذي منعني منه، فهل يعتبر طلاقا؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالحلف بتحريم الزوجة قد اختلف فيه أهل العلم، فذهب بعضهم إلى أنه يحمل على الظهار، وبعضهم إلى أنه طلاق، وبعضهم إلى أنه يمين، وفرّق بعضهم بين ما إذا قصد بها الطلاق، أو الظهار، أو اليمين، والمفتى به عندنا أنه يقع به ما نوي من طلاق أو ظهار، وأنه يمين إذا لم ينو شيئا، وانظري الفتوى رقم: 14259.

وعليه، فإن كان زوجك قصد الطلاق بهذا اللفظ، فقد وقع طلاقه بفعلك ما حلف عليه، وإذا كان لم يستكمل ثلاث تطليقات فله مراجعتك قبل انقضاء عدتك، وهي تنقضي بوضع الحمل، ولمعرفة ما تحصل به الرجعة شرعا راجعي الفتوى رقم: 54195.

وإن كان قصد به الظهار فعليه قبل أن يمسّك أن يكفر كفارة الظهار المذكورة في قول الله تعالى: وَالَّذِينَ يُظَاهِرُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِمَا قَالُوا فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا ذَلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ {المجادلة:3}.

وراجعي الفتوى رقم: 192.

أما إن كان قصد اليمين أو لم يقصد شيئا محددا فتلزمه كفارة يمين وهي إطعام عشرة مساكين أو كسوتهم، فإن لم يجد فصيام ثلاثة أيام، وراجعي الفتوى رقم: 2022.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: