الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم تحويل نية الصلاة بعد البدء فيها
رقم الفتوى: 231103

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 صفر 1435 هـ - 9-12-2013 م
  • التقييم:
6268 0 184

السؤال

هل يجوز تحويل النية في الصلاة بعد البدء فيها من فرض إلى سنة, أو العكس؟ وإذا لم يذكر ما إذا كان يصليها سنة أم فرضًا فجعلها واحدة منهما, فما الحكم في ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:          

فقد ذكرنا في الفتوى رقم: 113228حكم تحويل النية من فرض إلى نفل, أو العكس، فراجعيها إن شئت.

وبخصوص من كان يصلي ثم شك: هل نوى فريضة أو نافلة؟ فحكمه أن يجعلها نافلة، إلا إذا تذكر أنه نواها فرضًا قبل القيام بأي عمل, فإنه يكملها  فرضًا.

جاء في كشاف القناع ممزوجًا بمتن الإقناع للبهوتي الحنبلي: (وإن شك هل نوى) الصلاة (فرضًا أو نفلًا أتمها نفلًا) لأن الأصل عدم نية الفرض (إلا أن يذكر أنه نوى الفرض قبل أن يحدث عملًا) من أعمال الصلاة الفعلية والقولية (فيتمها فرضًا) لأنه لم يخل عمل من أعمالها عن النية الجازمة. انتهى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: