الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل كل من حفظ سورة البقرة لن تضره العين والسحر؟ أم تجب قراءتها في المنزل؟
رقم الفتوى: 231145

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 صفر 1435 هـ - 10-12-2013 م
  • التقييم:
10175 0 181

السؤال

هل كل من حفظ سورة البقرة لن تضره العين والحسد والسحر؟ أم تجب قراءتها في المنزل؟ وما مقدار ذلك؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن النصوص الواردة في دفع شر الشياطين والسحرة وردت في قراءة وتلاوة البقرة، وليست في مجرد حفظها، ولم نطلع على نص يحدد عددًا معينًا لقراءتها، فقد ثبت في فضلها أن الشياطين تنفر من البيت الذي تقرأ فيه، ولا يستطيعها السحرة، ففي الحديث الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا تجعلوا بيوتكم مقابر، إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة. رواه مسلم.

وفي صحيح مسلم أيضًا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: اقرءوا سورة البقرة، فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة. والبطلة هم السحرة.

قال المناوي في فيض القدير: فإن أخذها ـ يعني: المواظبة على تلاوتها، والعمل بها بركة، أي: زيادة ونماء - وتركها حسرة ـ أي: تأسف على ما فات من الثواب. اهـ.

وفي مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح للمباركفوري - رحمه الله -: فإن أخذها ـ أي: في المواظبة على تلاوتها، والتدبر في معانيها، والعمل بما فيها بركة، أي: زيادة ونماء، وقيل: أي منفعة عظيمة. اهـ.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: