هل رغب صلى الله عليه وسلم في امرأة رجل وطلقها له - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل رغب صلى الله عليه وسلم في امرأة رجل وطلقها له
رقم الفتوى: 231298

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 7 صفر 1435 هـ - 10-12-2013 م
  • التقييم:
6313 0 241

السؤال

هل من خصوصيات الرسول صلى الله عليه وسلم أنه إذا أراد امرأة متزوجة طلقها زوجها من أجله؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فهذا الأمر ذكره فقهاء المالكية، قال خليل في مختصره في الفقه المالكي وهو يعدد خصوصيات النبي صلى الله عليه وسلم: وطلاق مرغوبته ـ قال الشيخ الدردير وهو يشرح هذه العبارة: أي خص بوجوب طلاقنا من رغب فيها أي في نكاحها لو وقع، لكنه لم يقع ذلك منه عليه الصلاة والسلام أي لم يقع منه أنه رغب في امرأة رجل وطلقها له. اهـ.

وكون هذا من خصوصياته لا يثبت إلا بدليل من كتاب أو سنة، ولم نجد شيئا من ذلك.
 والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: