الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دل المشتري على عمارة بدون علم صاحبها فهل له جعالة
رقم الفتوى: 233038

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 صفر 1435 هـ - 24-12-2013 م
  • التقييم:
2490 0 152

السؤال

ذهبت إلى مكتب عقارات لأبحث عن عمارة فدلني على واحد، وعند ذهابنا إليها وجدت عاملا فيها فطلبت رقم صاحب العمارة من العامل وبعدها بيومين اتصلت عليه فقال لي من دلك على العمارة، فقلت له عن طريق مكتب قفال لي أنا لا أعرض حلالي عند المكاتب، ثم اشريت العمارة وبعد الفراغ اتصل علي صاحب المكتب يطلب دلالته، فهل له دلالة أم لا؟ وإذا كانت له، فكم تكون حيث إن صاحب المكتب لم يقم بشيء غير أنه ذهب معي لأول مرة إلى العمارة، ولم يفعل شيئا بعد ذلك؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلصاحب المكتب دلالته المتفق عليها نصا أو عرفا، إذ دلك على العمارة التي تريد شراءها وقد اشتريتها فاستحق السمسرة على ذلك، وأما مقدار ما يستحقه: فيحدده الاتفاق أو العرف السائد في مثل ذلك، وانظر الفتوى رقم: 166579.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: