الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يتعامل الطالب مع مدرسه الذي يعتقد اعتقادا كفريا
رقم الفتوى: 233185

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 21 صفر 1435 هـ - 24-12-2013 م
  • التقييم:
8048 0 229

السؤال

أستاذنا للغة الإنجليزية يعتقد بأن الله في كل مكان ذاتا، وهو رافضي. أنا أعرف كيف أحتال عليه. ولكن الذي أريده منكم هل يجوز أن أسلم عليه بعد أن قال هذا الكلام؟
وهل يمكننا أن نأكل من ذبيحة لهم إذا كانت عندهم مناسبة أم لا يجوز؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

  فإن اعتقاد هذا الشخص أن الله في كل مكان بذاته، من أعظم الجهل، بل هو كفر والعياذ بالله؛ لأن من لوازمه حلول الله في الأنجاس والأقذار، تعالى الله عما يقول الظالمون علواً كبيراً.

والحق في معنى المعية الواردة في النصوص، هو أن الله في كل مكان بعلمه وسلطانه ونحو ذلك، فهذا هو الاعتقاد الحق، وهو معنى الأدلة التي وردت في المعية، مثل قوله تعالى: وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ {الحديد:4}. وراجع  الفتوى رقم: 6707

 وأما عن السلام، فإن من كانت بدعته مكفرة، فهذا يعامل معاملة الكفار، فلا  يجوز ابتداؤه بالسلام، ولكن تجوز تحيته بلفظ ليس فيه سلام كقولك له: صباح الخير وما أشبه ذلك.  ويجوز رد السلام عليه  إذا سلم، على الراجح، ويجوز هجره إذا اقتضت المصلحة ذلك، وتراجع الفتوى رقم: 19998، والفتوى رقم: 125628.

 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: