لا بد من رد المسروق بأي وسيلة - إسلام ويب - مركز الفتوى
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا بد من رد المسروق بأي وسيلة
رقم الفتوى: 23322

  • تاريخ النشر:الأحد 30 رجب 1423 هـ - 6-10-2002 م
  • التقييم:
12080 0 374

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهسؤالي هو أنني قد اشتريت دفتر عناوين مسروق من عمي وقد بعته بما يقارب دولاراً واحداً ولم أكن في ذلك الوقت أصلي لكن الآن أصبحت أصلي وقد تبت لكن هل توبتي مقبولة خصوصاً أنني لم أخبر عمي لأنه قد ينزعج مني جداً وقد تصبح هناك بعض المشاكل وفي حال أنني لم اخبر عمي هل تقبل مني التوبة و شكراً.........

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الإسلام صان دم المسلم وماله وعرضه، وحرم التعدي على هذه الأشياء، ولهذا ركز صلى الله عليه وسلم في خطبته في حجة الوداع على تلك المسائل فقال صلى الله عليه وسلم " إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام، كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا " متفق عليه.
وعليه فإن على السائل أن يتوب إلى الله تعالى، ويرد ما أخذه من عمه إما مباشرة إذا لم يكن في ذلك ضرر، وإلا فليرده بطريقة غير مباشرة، كأن يشتري له بذلك المبلغ حاجة ثم يقدمها إليه، أو يدخل المبلغ في حسابه ونحو ذلك، فإن هو فعل ذلك قبلت توبته إن شاء الله، وإلا فالتوبة من هذا الذنب على وجه الخصوص غير مقبولة، لأنها ناقصة لركن وهو إرجاع الحق إلى صاحبه، وللفائدة انظر الفتوى رقم 6022
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: