الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حوار رجل مع الأجنبية عبر الإنترنت لغرض الدعوة
رقم الفتوى: 23350

  • تاريخ النشر:الإثنين 1 شعبان 1423 هـ - 7-10-2002 م
  • التقييم:
5704 0 319

السؤال

إني أتحاورمع فتاة أجنبية وغرضي من ذلك هو إدخالها إلى الإسلام فهل من خطأ ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فحديث الرجل إلى المرأة عن طريق الإنترنت حديث محفوف بالمخاطر، ويخشى عليه وعليها الفتنة من وراء ذلك.
ولهذا ننصحك بترك هذه المحاورة, وإن أحلت هذه الفتاة على امرأة صالحة من أقاربك أو من نساء أصدقائك كان حسناً، وانظر ما سبق من فتوى برقم:
1759
8768.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: