الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم إمساك الرجل يد عجوز أجنبية بغية مساعدتها
رقم الفتوى: 233764

  • تاريخ النشر:السبت 25 صفر 1435 هـ - 28-12-2013 م
  • التقييم:
6520 0 148

السؤال

قابلت امرأة كبيرة في السن فطلبت مني أن أمسك بيدها لكي أساعدها في النزول من الدرج، فمسكت يدها حتى نزلت من الدرج، فما حكم ذلك؟ علما بأن المرأة أجنبية وكبيرة في السن؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كانت هذه المرأة محتاجة إلى إمساكك يدها لمساعدتها وكان تركك لها قد يفضي إلى لحوق الضرر بها فلا حرج عليك فيما فعلت، قال البهوتي في كشاف القناع: ولطبيب نظر ولمس ما تدعو الحاجة إلى نظره ولمسه... ومثله ـ أي الطبيب ـ من يلي خدمة مريض أو مريضة في وضوء واستنجاء وغيرهما، وكتخليصها من غرق وحرق ونحوهما...

كما بينا في الفتوى رقم: 133777.

لا سيما أن بعض أهل العلم يُفرقون بين مس الأجنبية الشابة، وبين مس العجوز التي لا تُشتهى، إذا أمنت الفتنة، كما بينا في الفتوى رقم: 31780.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: