الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم اشتغال المرأة بالفتوى
رقم الفتوى: 235420

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 6 ربيع الأول 1435 هـ - 7-1-2014 م
  • التقييم:
4449 0 212

السؤال

سؤالي هو: أعرف شيخة تعطي دروسا مثل تفسير القرآن وشرح الأحاديث تحضرها في ورق وأظن أنها مسؤولة عن مسجد النساء فقط،
وعندما بحثت عن علمها عن طريق موقعها على النت وجدت أن معها إجازات في القرآن ودرست القرآن الكريم وعلومه من عدة مساجد ولكنها كبيرة في السن، فهل يجوز أن آخذ بفتواها أم لا؟ فعندما سئلت عن الإفرازات المحاطة بماء أصفر أو شبه أصفر قالت إن كل الإفرازات طاهرة مادامت من غير تفكير وأظن أنها تقصد المذي ولكنها لم تصف صفته، والشرط الثاني ألا تكون قبل الحيض بـ 3 أيام ـ على ما فهمت ـ وأظن أن الشرط الثاني هو ما تقصدة.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا كانت هذه المرأة قد زكاها أهل العلم وشهدوا لها بالأهلية للفتوى أو استفاض بين الناس علمها وعدالتها جاز استفتاؤها والاعتماد على قولها، ولتنظر الفتوى رقم: 199465.

هذا، وليعلم أن الصفرة والكدرة نجستان، ولتنظر الفتوى رقم: 178713.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: