الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يسقط الحد في الدنيا عقوبة الآخرة
رقم الفتوى: 23576

  • تاريخ النشر:الأحد 7 شعبان 1423 هـ - 13-10-2002 م
  • التقييم:
18023 0 368

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الرجل الأعزب إذا زنى عقوبته الجلد المعروف في الدين. السؤال: ما هي عقوبة الزاني في الآخرة، علماً بأنه أخذ عقوبته في الدنيا بالجلد؟ مثلاً رجل يزني ويجلد ويتوب ثم يرجع للزنا ثم يجلد ويتوب وهكذا تكون حاله؟ فجزاكم الله خيراً... أفيدونا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد جاء في الصحيحين وغيرهما من حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم، في مجلس فقال: تبايعوني على ألا تشركوا بالله شيئاً، ولاتسرقوا ولا تزنوا ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق، فمن وفى منكم فأجره على الله، ومن أصاب شيئاً من ذلك فعوقب به فهو كفارة له، ومن أصاب شيئاً من ذلك فستره الله، فأمره إلى الله، إن شاء عفا عنه، وإن شاء عذبه.
هذا الحديث يدل دلالة واضحة على أن من أصاب حداً من حدود الله وأقيم عليه الحد في الدنيا أن ذلك كفارة لذنبه ولاعقوبة عليه في الآخرة، ولمزيد من الفائدة يرجى الاطلاع على الفتوى رقم:
7320.
والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: