حكم صلاة من كان على جسمه حائل يحول دون وصول الماء للبشرة ولم يعلم به عدة أشهر
رقم الفتوى: 238066

  • تاريخ النشر:الأحد 25 ربيع الأول 1435 هـ - 26-1-2014 م
  • التقييم:
4497 0 179

السؤال

هل إذا مسحت رأسي ثم شبه انتصفت في المسح وأبعدت يدي لكي أبعد الشعر الذي فوق البياض الذي فوق الأذن ثم أرجعت يدي وأكملت المسح، فهل وضوئي صحيح؟ وما حكم الحائل الذي مرت عليه أشهر ولم يعلم به الإنسان وتوضأ واغتسل؟ وما حكم صلاته الماضية؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا تأثير للفعل المذكور على صحة الوضوء مادمت قد مسحت جميع رأسك، وبعض العلماء يرى أن للمرأة الاقتصار على مسح بعض الرأس، كما بينا ذلك في الفتوى رقم: 166603.

وأما ما يحول دون وصول الماء إلى البشرة، فقد بينا ضابطه في الفتوى رقم: 124350. ولا يصح الوضوء مع وجود هذا الحائل، ومن ثم لا تصح الصلاة، ويجب قضاؤها مهما مر من زمن، لأنها دين في الذمة لا تبرأ إلا بقضائه، وإذا لم يعلم الشخص عدد ما صلاه من صلوات مع وجود الحائل، فإنه يتحرى ويقضي ما يحصل له به العلم ببراءة ذمته.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة