الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يمكن الأخذ بقول الشافعي في الزواج الفاسد بأنه لا يحتاج إلى طلاق، أو فسخ؟
رقم الفتوى: 238399

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 ربيع الأول 1435 هـ - 28-1-2014 م
  • التقييم:
8013 0 230

السؤال

هل يمكن الأخذ بقول الشافعي في الزواج الفاسد بأنه لا يحتاج إلى طلاق، أو فسخ؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا بأس للعامي بالأخذ بقول الشافعي في هذه المسألة تقليدًا، لا تشهيًا، أو تتبعًا للرخص، لكن إن كان في أطراف العقد من لا يرتضي الأخذ بمذهب ‏الشافعية: فينبغي الرجوع إلى المحكمة الشرعية لتقضي فيه؛ لأن حكم القاضي يرفع الخلاف في مسائل الأنكحة، والطلاق، وقد فصلنا هذه الجمل في فتاوى سابقة نحيل السائلة عليها هنا لتمام الفائدة، فانظري في منع الأخذ بالقول الآخر تشهيًا، وتتبعًا للرخص الفتاوى التالية أرقامها: 5583، 126104، 180063‎‏.

وفي أثر المحكمة على العقد الفاسد الفتويين رقم: 47816، ورقم: 48058.‏‎

وفي رفع حكم القاضي الخلاف الفتوى رقم: ‏‎117557‎‏، وما أحيل عليها فيها.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: