الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم استفتاء موقع فتوى تتأخر إجابته وترك سؤال مشايخ البلدة القريبين
رقم الفتوى: 240967

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 18 ربيع الآخر 1435 هـ - 18-2-2014 م
  • التقييم:
2774 0 142

السؤال

ما حكم من يخجل من سؤال الشيوخ في مدينته، ولا يثق بعلمهم، ويقوم بطرح السؤال عليكم رغم وجود وقت طويل لكي تصل الإجابة؟

الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كان المانع من سؤالك للشيخ في بلدك هو عدم وثوقك بعلمه، وأهليته للفتوى، فأنت معذور؛ لأن العامي الذي لا قدرة له على أخذ الأحكام الشرعية من أدلتها يجب عليه أن يسأل أهل العلم الذين يثق في علمهم وورعهم.

وأما إن كان المانع من ذلك هو مجرد الخجل، فلا بد من النظر في حاجتك لسرعة الإجابة، فإن كانت مسألتك مسألة عاجلة تحتاجها حاجة حاضرة، ويترتب على تأخير العلم بها ترك واجب، أو مواقعة محظور، فلا يجوز لك أن تؤخر السؤال، أو أن تسأل من تتأخر إجابته، مع توفر من هو أهل للفتوى من أهل بلدك الحاضرين، قال تعالى: فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ [النحل: 43] وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ألا سألوا إذ لم يعلموا؛ فإنما شفاء العي السؤال. رواه أبو داود، وابن ماجه، وأحمد، وصححه الألباني. والعِيّ هو الجهل. وقال ابن عبد البر في التمهيد: يلزم كل مؤمن ومؤمنة إذا جهل شيئًا من أمر دينه أن يسأل عنه. اهـ.
وراجع للفائدة الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 41885، 176935، 195005، 134011.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة